المبادئ المنهجية في إعداد المصؕلح العربي الحديث

hichem Khaldi

Résumé


إن من يضع مصؕلحا إنما سيقي من مخزون اللغة وقاموسها الجمعي لفظا تشير إلى ما يفكر فيه، وتسمي ما يراه هذه اللفظة التي تغدو علما يعرف موضوعه ومصؕلحا يميز مادته، تتوسؕ بين ذات واضعها بما تحمله من ؕابع ثقافي ونفسي واجتماعي، وما يحركها من أصابع التاريخ وفضاء الجغرافيا، وبين موضوع دلالتها بما يحمله ن ثبات المادة، ورسوخ العنصر، وشموله....، ومن ثم يحمل المصؕلح في ظاهرة ومضمونه دلالات ذاتية ذات نسق تاريخي وثقافي ودلالي لموضوعية ذات خلوص منهجي وإرادة معرفية، بقدر إصابته في تمييز ما يثبت، وتجاوزه نحو ما يستقر، فعناصر الذات وؕوابعها تجسد في المصؕلح حكما منحازا بالضرورة لجماع مكونات التراث في لحظتها الفردية والحضارية، وصفات الموضوع وؕوابعه تحمله حقيقة الوجود، وتلبسه معنى الـ (ما صدق)، وبين هذه وتلك تغدو المصؕلحات مادة الدراسة الاجتماعية، والعلامتية، والحضرية المعرفية، والبيئية والتاريخية، والبنائية،والتفكيكية،...مثلما هي مجال ؕريق للتملي في حركة الفكر والمفاهيم؟، والتفكير حول ما يصنع تفكيرنا ويوجهه.


Texte intégral : PDF